البيتكوين: ملاذ آمن أم مجرد رهان؟!

البيتكوين: ملاذ آمن أم مجرد رهان؟!

By GeniusKp.jpg

بالرغم من المكاسب التي حققتها البيتكوين في الآونة الأخيرة مع تراجع الأسهم بسبب التوترات التجارية بين الولايات المتحدة والصين، فإن هذا لا يعكس إمكانية الاعتماد عليها كملاذ آمن، بل قدرتها على تحقيق مكاسب سريعة أوقات الأزمات.

وقفزت البيتكوين أكثر من 7 ٪ يوم الاثنين الماضي، بينما هبطت الأسهم الأمريكية بنسبة 3 ٪. كما ارتفعت أصول الملاذ الآمن من الين الياباني إلى الذهب والسندات الحكومية - التي تحتفظ بقيمتها أو ترتفع وسط الأسواق المضطربة - مع قلق المستثمرين من تأثير الحرب التجارية على الاقتصاد العالمي.

وقال مؤيدو العملات الرقمية أن تحركات البيتكوين الأخيرة إشارة على أنها من الممكن الاعتماد عليها كملاذ آمن. ومن وجه نظرهم، إن البيتكوين مُحصنة من التأثيرات السلبية من التوترات الجيوسياسية أو تدخلات الحكومات بسبب طبيعتها اللامركزية.

وعلى العكس الأموال التي تصدرها الحكومات، فإن البيتكوين يتم تعدينها من جميع أنحاء العالم ويتسابق المبرمجون على حل معادلتها الحسابية لجمع أكبر عدد ممكن منها. كما أن حجم المعروض منها محدود عند 21 مليون قطعة بيتكوين فقط، وهو ما يؤمن به عشاق الندرة بأن ذلك يمنح البيتكوين قيمة جوهرية مثل المعادن النادرة.

ويبدو أن العلاقة بين هبوط الأسهم وارتفاع عملة البيتكوين لا تزال مستمرة، وما يلي بعض الأدلة:

  •  بعد الأحداث الكبرى التي وقعت على مدار العام الماضي، بما في ذلك تهديد الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الأسبوع الماضي بفرض المزيد من التعريفات الجمركية على الواردات الصينية، قفزت البيتكوين لأعلى بينما هبطت الأسهم.
  •  ومنذ تهديد ترامب يوم الخميس الماضي، ارتفعت بيتكوين بنسبة 23 ٪ مقابل انخفاض مؤشر "S&P 500" بنسبة 4.6 ٪. وبعد أسبوع من تغريدة ترامب في مايو الماضي بأنه سيرفع الرسوم الجمركية، ارتفعت البيتكوين بنسبة 41 ٪ مقابل انخفاض بنسبة 3.8 ٪ في الأسهم الأمريكية.
  •  وعندما ازدادت المخاوف من تشدد الاحتياطي الفيدرالي وسط التوترات التجارية المتصاعدة وضعف نمو أرباح الشركات في المستقبل أدى ذلك إلى اضطراب الأسواق في ديسمبر، فقفزت البيتكوين 18٪ مقابل انخفاض 10٪ للأسهم في أسبوع واحد فقط.

ومثل الذهب، تميل البيتكوين أيضًا إلى التحرك بالتزامن مع تقلبات السوق.

preview pic/By Viktoria Kurpas/SHUTTER STOUK

المماثل

رئيس الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن: خفض الفائدة الآن سيجعل الركود المقبل أسوأ

صرح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن "إريك روزنغرين" بأن البنك المركزي الأمريكي يجب أن يكون حذرًا من خفض أسعار الفائدة أكثر من اللازم في الوقت الحالي لأنه سيدفع أصحاب المنازل والشركات في الولايات المتحدة إلى أخذ المزيد من تراالديون مما سيرفع من قدرة…

أحدث الأخبار

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera