التنبؤ بالركود قبل حدوثه

التنبؤ بالركود قبل حدوثه

بالرغم من التحولات الحادة والتطورات الأخيرة في الحرب التجارية عبر المحيط الهادئ، لكن يبدو أن المستثمرين لا يهتمون بالأمر بتاتاً. في الحقيقة، من الواضح أن تأثير التعريفات الجمركية الأخيرة على الاقتصاد الكلي سيكون متواضعاً نسيباً. وفي حين أنه من غير المنطقي أن يتجاهل المستثمرون الأمر كلياً، لكن في نهاية الأمر، بإمكاننا تفهّم وجهة نظرهم.

2020، هو الموعد الذي اجتمع عليه السوق لانحراف مسار الاقتصاد الأمريكي وخروجه من طريقه نحو الركود. ولكن هل نعتبر هذا أمر واقع حدوثه؟ بالطبع لا، لجان التحكيم لم تُصدر حكمها النهائي بعد، لكن هناك بعذ المؤشرات الموثوقة التي يمكن أن تُنذر المستثمرين بموعد الانكماش الاقتصادي القادم والسوق الهابطة في الأسهم.

وبينما يجب أن تكون التعريفات الجمركية الأخيرة المتبادلة أمراً جليلاً، إلا أن المستثمرين الأمريكيين على الأقل لا يعتبرونه كذلك. إذ لا تزال المؤشرات الأمريكية على جميع الأصعدة بالقرب من أعلى مستوياتها، كما تفوق أداء أسهم الشركات متعددة الجنسيات الكبرى على الشركات الصغيرة التي تركز على السوق المحلية منذ بداية الصيف.

في الواقع، يتطلع المستثمرون لعام 2020 باعتباره الموعد الرسمي الذي سوف تأخذ فيه الأمور منحنى جدياً. ويبدو أن المنطق وراء هذا الاعتقاد مقنع إلى حدٍ ما. فبعد كل شيء، بحلول هذا الوقت ستكون الدوافع المالية في تراجع بينما ستصبح السياسة النقدية أكثر تشدداً. أضف إلى ذلك فرصة تلقي الثقة في قطاع الأعمال ضربة موجعة مع الانتخابات الرئيسية المقبلة، ويصبح لديك الوصفة المثالية لوقوع كارثة وتحقق الكوابيس.
والسؤال الحالي الآن، ما مدى أهمية موقف السياسة النقدية؟ بالطبع، لا غرابة في أنها مهمة للغاية. منذ 1970، انتهت معظم دورات الاحتياطي الفيدرالي التي ذهبت بالسياسة إلى المنطقة المُقيدة (تشديد السياسة لأبعد الحدود) بحدوث فترات ركود (باستثناء فترة منتصف الثمانينات). وفي الوقت الراهن، لا تزال السياسة تكيفية (غير متشددة) - والتي يحددها سعر فائدة الأموال الفيدرالية الحقيقية مقابل سعر الفائدة المحايد للوباخ وليامز، على الرغم أن الفارق بينهما سيكون قليلاً جدًا بنهاية العام.
الأمر المثير للاهتمام هو أن موقف السياسة دائمًا ما يهدأ قبل بداية الركود. وهذا قد يثير مسألة "لماذا نأخذ السياسة إلى تلك المنطقة المُقيدة من بادئ الأمر؟" في الواقع، إنه سؤال يتم طرحه في بعض القطاعات اليوم.
والإجابة دائماً ما تكون: كما تؤذي السياسة التقييدية الاقتصاد، كذلك التضخم. فبكل تأكيد، إن أحد الأسباب التي تحول السياسة إلى ركود هو أن التضخم يظل في تسارع مستمر. ولا ينبغي أن يفاجاك هذا؛ فبعد كل شيء، التضخم المرتفع (بجانب تقلبات التضخم) يأتي ومعه أسهم هابطة وارتفاع معدلات التقلب والتذبذب.
ومن الجدير بالذكر أنه بالرغم من أن ذروة التشديد التي تسبق الركود تطورت على مدار السنوات، إذ أن نسبة درجة التشديد لسعر الفائدة على الأموال الفيدرالية الاسمية كانت مستقرة على نطاق واسع ما بين 0.2 و0.4. وبافتراض أن معامل انكماش نفقات الاستهلاك الشخصي الأساسي عند 2% وتوازن سعر الفائدة الحقيقي (r*) مستقر عند 0.6، فهذا يعني أن سعر الفائدة الاسمي سيقترب من منطقة الخطر بين 3٪ و 3.5٪.
ربما ليس الأمر من قبيل الصدفة، فهذا أيضاً النطاق المُتفق عليه بالإجماع باعتباره ذروة دورة السياسة... والتي سيصل إليها الاقتصاد بحلول 2020 أو 2021. بالتأكيد، ستتغير جميع الحسابات إذا ارتفع سعر الفائدة المحايد الحقيقي عن التقديرات الحالية (والتي في حالة ارتفاع).
5096749275b27960894ab31.15586046-shutterstock-480352381.png
ومع ذلك، هناك مؤشر واحد له سجل حافل بالفعل في التنبؤ بالركود قبل حدوثه: معدل التغير السنوي في مؤشر "The Conference Board Leading Economic Index". قبل عقدين من الزمن، كانت تتم مراقبة هذا المقياس عن كثب أكثر مما هو عليه اليوم، ولكن من الصعب معرفة سبب سقوطه من الحسابات.
بعد كل شيء، فإن كل ركود منذ عام 1970 جاء مع انخفاض سنوي في هذه القراءة المركبة لعشرة قياسات اقتصادية وسوقية، وكانت هناك حالة واحدة فقط (في الواقع شهر واحد) عندما أعطى إشارة خاطئة عن انكماش اقتصادي وشيك. ولكن عندما نضع في الاعتبار كيف تعمل أدوات التنبؤ عادة، فتعتبر هذه النتيجة جيدة للغاية.
في الوقت الحالي، لا يشير المؤشر الرئيسي فقط لأسفل، كما هو الوضع في جميع الأوقات، بل هو عند أعلى مستوياته. لذلك، في حين أن مؤشرات احتمالية حدوث ركود تشير إلى ارتفاع مخاطر حدوث هبوط في السنوات القليلة المقبلة قد تكون مثيرة للاهتمام، إلا أنها في الوقت الحالي ليست ذات أهمية خاصة.
لذلك، إذا كنت من حيتان السوق سيتطلب الأمر بضع سنوات لتغيير موقف محفظتك المالية، فإن هذا الإشعار السابق لآوانه (حالياً) يعد مفيد للغاية. ولكن بالنسبة للغالبية العظمى من المستثمرين، من الجدير أن نتذكر أن "الاستعداد مبكراً" مرادف أحياناً لـ "أن تكون مخطئاً". وبهذا المعنى، فإن التحذير المسبق قبل شهرين هو أكثر فائدة من قبل عامين من وقوع المشكلة.

المماثل

رئيس الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن: خفض الفائدة الآن سيجعل الركود المقبل أسوأ

صرح رئيس بنك الاحتياطي الفيدرالي في بوسطن "إريك روزنغرين" بأن البنك المركزي الأمريكي يجب أن يكون حذرًا من خفض أسعار الفائدة أكثر من اللازم في الوقت الحالي لأنه سيدفع أصحاب المنازل والشركات في الولايات المتحدة إلى أخذ المزيد من تراالديون مما سيرفع من قدرة…

انتعاش الأسواق الآسيوية بعد التطورات التجارية والمهلة الجديدة... والصين تخفض الفائدة

شهدت الأسواق الآسيوية ارتفاعًا طفيفًا، بينما أقدمت الصين على الخطوة الهامة التالية في إصلاح إدارة الأموال والتي طال انتظارها، وبالإضافة إلى المهلة الصغيرة التي منحتها الولايات المتحدة إلى شركة هواوي الصينية في حرب واشنطن التجارية المستمرة مع بكين…

أحدث الأخبار

تقرير عن "قياس التضخم"...

هناك شيء غير تقليدي يحدث مع التضخم!! تفاجأ الاقتصاديون الذي يدرسون الإحصائيات، التي تقيس مدى سرعة ارتفاع الأسعار، يتباطأ التضخم في 2017، في الولايات المتحدة الأمريكية والاتحاد الأوروبي على حد سواء…

ترامب: قد أفرض المزيد من التعريفات على الصين إذا أردت ذلك

(بلومبرج) - أكد الرئيس دونالد ترامب من جديد أنه باستطاعه فرض رسومًا إضافية على الواردات الصينية إذا أراد، بعد أن وعد بإيقاف الرسوم الإضافية في هدنة الحرب التجارية التي توصل إليها مع الصين شي جين بينغ الشهر الماضي…

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera