الدولار يواصل هبوطه للمرة الثالثة على التوالي في أطول مسار خسارة له منذ أوائل شهر فبراير ...

الدولار يواصل هبوطه للمرة الثالثة على التوالي في أطول مسار خسارة له منذ أوائل شهر فبراير ...


الدولار في طريقه للهبوط للمرة الثالثة على التوالي، في أطول مسار خسارة له منذ أوائل فبراير، حيث انخفض التداول في شهر إبريل، وتوقع المستثمرون له فترة ممتدة مليئة بالمخاطر .
ويتضمن الأسبوع القادم إجتماع "الفيدرالي" والذي سيتم الإعلان فيه عن التقرير الشهري للتوظيف في الولايات المتحدة الأمريكية،وهذا بالإضافة إلى ، الجولة الثانية من الإنتخابات الفرنسية في ال 7 من شهر مايو الحالي ..
ويُتوقع أن يكون التداول أبطأ وأقل من المعتاد اليوم ، حيث أن أسواق المملكة المتحدة والصين ومعظم دول أوربا مغلقة بسبب أجازة "يوم العمال"، ومن المرجح أيضاً أن يتأثر النصف الثاني من الأسبوع بالعطلات في اليابان أيضاً، والتي بدورها ستستنزف السيولة النقدية.

وفي تداول يوم الجمعه الفائت كان الدولار قد اقترب من الإنخفاض في دورته ؛ غير قادر على المحافظة على الإرتفاع الذي حققه، بعد إعلان بيانات عن ارتفاع في الأجور وضغط الأسعار، بالرغم من أبطأ وتيرة نمو إقتصادي للولايات المتحدة منذ ثلاث سنوات خلال الربع الأول.

وزداد مؤشر "الدولار/إسترليني" في الربع الأول بنسبة 0.7%، وتراجع بنسبة 1%، ويؤثر عليه الاستهلاك الشخصي للفرد الأقل والأضعف من المتوقع، وفي نفس الوقت ارتفعت الأسعار أكثر من المتوقع.

وتأتي النبرة الدفاعية للدولار من الإرتفاع والمكسب الأسبوعي بأكثر من 1.6% أمام اليورو، الذي ارتفع هذا الأسبوع بعدما قللت الجولة الأولى من الإنتخابات الفرنسية المخاوف السياسية ..
حيث ستكون جولة الإعادة الثانية بين الوسطي "إيمانويل ماكرون" و "مارين لوبان"، والتي صرحت بأنها تريد الإنسحاب من العملة المشتركة. وتبدأ الجولة الثانية من الإنتخابات الرئاسة الفرنسية في ال 7 من شهر مايو، ويتصدر "ماكرون" السباق بفارق كبير وفقا لإستطلاعات الرأي ..
وتداول زوج "اليورو/دولار" عند 1.0904~، بعدما ارتفع ليقترب من ارتفاعه 1.0950~ في الأسبوع من سوق التداول الأوروبي. ووصل اليورو إلى الأعلى من المتوسط في منطقة اليورو، بعد تصريح البنك المركزي الأوربي أن معدل التضخم ضعيف لتخفيض الحوافز. وصرح محللون أن العملة المشتركة شهدت ارتفاعا بعد جولة من شراء العملة بعد الاعلان عن تلك المعلومات، وأكثرها كان في زوج "اليورو/الين" و"اليورو/استرليني"

وصعد زوج "الدولار/ين" ليقترب من ارتفاعه الأسبوعي عند 111.78، ومتداول عند 111.72، بعد دعم تقرير الناتج المحلي الإجمالي الأمريكي لعائدات الخزانة. وجاءت عروض البيع الدولاري لتقترب من 111.80 طوال الأسبوع، وواجه الزوج مقاومة فنية من ال 55-DMA عند 111.93.


وارتفع زوج "الدولار الأمريكي/الدولار الكندي" ليصل إلى 1.3697، أعلى ارتفاع له منذ شهر فبراير لعام 2016، وبيع الكندي بسعر أقل، حيث لم تلاقي بيانات الناتج المحلي الإجمالي الكندي التوقعات، وخسرت العقود الآجلة للنفط مكاسبها المبكرة لتتداول بعد تغير بسيط عند 49.00 دولار. وانخفض خام النفط ليصل إلى 0.7% منذ أسبوع ماضى، وهو في طريقه إلى انخفاضه للأسبوع الثاني على التوالي...

 

المماثل

الشائع

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام ...

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام حيث حقق المستثمرون الأرباح بعد أفضل أسبوع للعملة مقابل الدولار منذ عام 2009، وجاء انتعاش العملة بسبب التوقعات المتزايدة لرفع أسعار الفائدة من قبل بنك انجلترا…

العروض التي تثير اهتمامك

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا