"بريكسيت بدون اتفاق"!

"بريكسيت بدون اتفاق"!

(بلومبرج)(تقرير) - من المقرر أن تغادر المملكة المتحدة الاتحاد الأوروبي في شهر مارس القادم، ومعه ستتفكك علاقات وروابط معقدة أُنشئت منذ أكثر من 40 عاماً، كما تزداد فرص حدوث انفصال فوضوي. وبعد عامين من المجادلات الداخلية المكثفة، أصبحت البلاد أكثر انقسامًا من أي وقت مضى حول شكل العلاقة التي تريدها مع أكبر شريك تجاري لها. وبينما يريد كلا الجانبين تجنب "البريكسيت بدون اتفاق"، فإنهما يجهزان الاستعدادات في حال حدوثها.

5.png

1- ماذا يعني "بريكسيت بدون اتفاق"؟

 يعني أن انفصال المملكة المتحدة والاتحاد الأوروبي دون وجود أي اتفاق حول كيفية استمرار التعاملات مع بعضها البعض. وفي حالة عدم وجود صفقة، فإن القواعد والتراخيص والاتفاقات المختلفة ستذهب في طي النسيان.

وستدخل التجارة الحرة بين بريطانيا والاتحاد الأوروبي مجال التعريفات الأساسية لمنظمة التجارة العالمية وستصبح خاضعة لمراقبة الحدود. ومن المحتمل أن تكون التأخيرات سيئة للغاية حتى أن الحكومة البريطانية لديها خطط لتحويل طريق سريع رئيسي بالقرب من ميناء دوفر إلى موقف للشاحنات. ويمكن أن تؤدي تلك الاختناقات إلى نقص في كل شيء من الغذاء المستورد إلى مكونات التصنيع. وإن اللوائح الخاصة بسلامة المركبات والأدوية ومعايير الأغذية، التي يتم تنسيقها الآن على مستوى الاتحاد الأوروبي، ستحتاج إلى لوائح جديدة في المملكة المتحدة. ويمكن أن تُقطع السبل بين مواطني الاتحاد الأوروبي الذين يعيشون في المملكة المتحدة والبريطانيين الذين يعيشون في منطقو اليورو دون تصريح بالبقاء.

2- ألم يكن هناك حديث عن انتقال سلس؟

 اتفق الطرفان على فترة انتقالية من شأنها الإبقاء على جميع القواعد والتعريفات كما هى حتى 2020، ولكن مؤقتًا فقط. وإذا لم يكن هناك اتفاق انفصال شامل فلن يكون هناك أي انتقال سلس. في أي حال، يعد الأمر مجرد تسمية خاطئة: سيتم استخدام فترة الانتقال لتوضيح تفاصيل العلاقة التجارية المستقبلية. وتذكّر أنه يتم التفاوض حول تطبيق خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي على مرحلتين: تسوية الطلاق، والتي تركز على الانفصال نفسه، وبعد ذلك تأتي العلاقة التجارية المستقبلية، والتي لن يتم الانتهاء منها إلا بعد فترة طويلة من مغادرة المملكة المتحدة.

3.png

3- لماذا مجرد فكرة "بريكسيت بدون اتفاق" مطروحة على الطاولة؟

 في أول خطاب رئيسي لها حول البريكسيت، في يناير 2017، أعلنت رئيسة الوزراء تيريزا ماي أن "لا صفقة لبريطانيا على الإطلاق أفضل من صفقة سيئة". وعلى الرغم من أنها قد لا تصدق هذا الأن، إلا أنها تعتبره - انفصال دون اتفاق - جزء ثابت من موقفها التفاوضي. بالإضافة إلى ذلك، لا توجد أغلبية حقيقية في البرلمان لأي شكل معين لصفقات البريكسيت، ويرغب بعض المشرعين في رحيل المملكة المتحدة دون أن تأخذ معها أي شيء. وعند جمع كل هذه التفاصيل مع بعضها البعض، ستحصل على فرصة - ضئيلة ولكنها متنامية - أن المملكة المتحدة قد تضطر للرحيل بدون صفقة.

4- ما هي العقبات التي تعترض طريق التوصل إلى اتفاق؟

 من المرجح أن أكثر ما يعرقل عدم التوصل لاتفاق هو الخلاف بشأن الحدود بين أيرلندا الشمالية، والتي تعتبر جزءًا من المملكة المتحدة، وجمهورية أيرلندا، والتي ستبقى جزءًا من الاتحاد الأوروبي. إذ لا أحد يريد وضع حاجز رسمي بينما لا يوجد حاجز الآن، ولكن رفض كل جانب اقتراح الآخر بحجة أنه غير مقبول، ولا يوجد هناك مجال للتسوية أو التوصل لحل وسط.

ويعد الحل الأمثل هو بقاء المملكة المتحدة بكاملها في السوق الموحدة للاتحاد الأوروبي، وتجنب الحاجة إلى إجراء عمليات تفتيش جمركية على الحدود الإيرلندية، ولكن هذا الحل غير مقبول بالنسبة لجزء كبير من حزب المحافظين الحاكم في المملكة المتحدة وأعضاء من حزب العمال المعارض كذلك.

وما مصير الحدود إذا لم يكن هناك اتفاق؟ قال رئيس الوزراء الأيرلندي ليو فارادكار إنه لن يضع حدودًا تحت أي ظرف من الظروف، كما أن ماي كانت حذرة بشأن ما إذا كانت ستبني الحدود أم لا. ومن المحتمل أن يصر الاتحاد الأوروبي على نوع من التفتيش والمراقبة لحماية سوقه الموحد من المنتجات القادمة من المملكة المتحدة والتي لا تفي بمعاييرها.

7.png

5- كيف يستعد الجانبان لبريكسيت بدون صفقة؟

 أبلغ الاتحاد الأوروبي الحكومات والشركات بالاستعداد لمواجهة الأسوأ. وبالفعل بدأت بلجيكا وهولندا، اللتان لهما موانئ مقابل بريطانيا، في توظيف مسئولي الحدود وتعزيز مواردها استعداداً للانفصال. وتوجد بلدان أخرى أكثر استرخاءًا، مقتنعة بأن الصفقة ستتم بطريقة أو بأخرى.

وواجهت حكومة المملكة المتحدة العديد من الانتقادات لأنها لم تستعد بما يكفي - خاصة من قبل مؤيدي البريكسيت الذين يريدون من ماي أن تبتعد عن أي صفقة غير مقبولة. وتقول حكومة ماي إنه سيتم تكثيف استعدادات "بريكسيت بدون اتفاق" خلال الصيف مع تخصيص 3 مليارات جنيه استرليني (3.9 مليار دولار) للطوارئ.

6- ماذا يمكن أن يحدث؟

 قال الحكومة البريطانية مراراً وتكراراً إن المملكة المتحدة ستغادر الاتحاد الأوروبي في 29 مارس 2019. ويمكن تمديد المدة، إذا تتطلب الأمر ذلك، إذا وافقت جميع الدول الأوروبية السبع والعشرين الأخرى. وناقش المسؤولون في الاتحاد الأوروبي بشكل غير رسمي تمديداً محتملاً ويعتقدون أن حكومات الدول الأعضاء ستوافق على ذلك إذا كان ذلك لمدة شهرين فقط. ويحاول الطرفان التوصل إلى اتفاق بشأن ما يحدث في حالة عدم التوصل إلى اتفاق، وهو ما يسمى بـ "اتفاق عدم التوصل إلى اتفاق".

8.png

7- ما هى إيجابيات "اتفاق عدم التوصل لاتفاق"؟

 سيسعى لحماية المستهلكين والمواطنين من التداعيات الأكثر ضرراً من "بريكسيت بدون اتفاق". ويمكن أن يوضح، على سبيل المثال، كيف يمكن للطائرات أن تستمر في الإقلاع أو كيف يمكن الاستمرار في تبادل البيانات الهامة حتى لا تتعطل الأعمال التجارية.

أحدث الأخبار

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام ...

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام حيث حقق المستثمرون الأرباح بعد أفضل أسبوع للعملة مقابل الدولار منذ عام 2009، وجاء انتعاش العملة بسبب التوقعات المتزايدة لرفع أسعار الفائدة من قبل بنك انجلترا…

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera