تقرير مُصوّر - ماذا ينتظر النفط: الانتعاش أم الانتكاس؟!

تقرير مُصوّر - ماذا ينتظر النفط: الانتعاش أم الانتكاس؟!

2020-07-02 • محدّث

يبدو أن أهم سلعة في الاقتصاد العالمي؛ النفط، تتعرض لضغط رهيب من جميع الجوانب بسبب فيروس كورونا. والنفط هو عصب أي اقتصاد ويلمس جميع جوانبه، ومع انهيار النفط، بالطبع انهارت الأسواق.

website (2).png

  •  ومع انتشار الفيروس بسرعة مخيفة، دخلت معظم دول العالم في سبات طويل وتجمّدت الحياة وكأن الزمن التوقف فجأةً. وانهار الطلب على كل شيء من البنزين وحتى وقود الطائرات. وخلال 11 يوم فقط في مارس الماضي، سقطت أسعار النفط من حوالي 50 دولار إلى 20 دولار. 

وجاء شهر إبريل ليقضي على النفط، إذ انخفض الاستهلاك بمقدار الثلث تقريبًا، وفقًا للتقديرات، بينما يتجه العالم نحو ركود عميق. ثم حدث ما لم يكن يتوقعه أحد، انهارت أسعار خام غرب تكساس إلى ما دون الصفر ووصلت إلى المستويات السلبية في 20 إبريل، بسبب استعداد البائعين لدفع دولارات فوق سعر البرميل مقابل التخلص من هذا النفط غير المرغوب فيه.

1.png

  •  وفي مايو، تنفس النفط الصعداء، واتبع خط انتعاش متواصل طوال الشهر حتى عاد إلى مستويات 40 دولار. إذ أصبح أسوء انهيار على الطلب خلف ظهورنا، والسبب: 

- عودة الحياة والمرور في بعض مدن العالم؛ الصين وألمانيا. 

- تخفيف الحكومات لإجراءات العزل وفتح الاقتصادات؛ مما دعم استهلاك الوقود.

- تخفيض الإنتاج والقيود غير المسبوقة على إمدادات النفط من قبل منظمة أوبك وحلفائها وروسيا منذ 1 مايو، مما خفف من تخمة المعروض ودعم الأسعار وأعاد بعض التوازن للسوق.

  •  أما شهر يونيو، كان مسار النفط جيدًا وشهدنا علامات على تعافي الطلب على النفط عالميًا. ولكن لم يستطيع خام غرب تكساس كسر حاجز الـ 40 دولار، وظلت الأسعار تتأرجح ما بين 35 - 40 دولار. وحاليًا تستقر أسعار النفط عند مستويات 38 دولار، والسبب وراء هذا الثبات هو:

2.png

- خوف المستثمرين من الموجة الثانية من الإصابات بفيروس كورونا بعد تزايد الأعداد عالميًا؛ وخاصةً في بعض الولايات الأمريكية وبكين ومقاطعات من ألمانيا.

- زيادة إنتاج النفط الخام الأمريكي بعد ارتفاع المخزونات الأمريكية بمقدار 1.4 مليون برميل إلى 540.7 مليون، وعودة المخاوف بشأن تخمة المعروض العالمي.

- التوقعات السلبية بشأن الاقتصاد العالمي، وأنه سيعاني من أسوأ ركود خلال آخر 100 عام.

3.png

  • وعلى الجانب الآخر، هناك سببان منعا النفط من عدم هبوطه أكثر من ذلك وهما:

- تمسك الأسواق بالآمال والنظرة الإيجابية حول تعافي الاقتصاد العالمي. 

- انتعاش الطلب على البنزين عالميًا، خاصةً في الصين وأوروبا والولايات المتحدة.

  • ماذا ينتظر النفط في المستقبل؟

4.png

- ترى وكالة الطاقة الدولية، وفقًا لأخر توقعاتها، إن انخفاض الطلب على النفط هذا العام 2020، سيكون الأكبر في التاريخ. وسيستمر ضعف الطلب حتى 2021 وما بعدها، بسبب التعافي البطيء لقطاع السفر والطيران وتغير سلوك المستهلكين وارتفاع معدلات البطالة العالمية.

- يتوقع صندوق النقد الدولي أن تصل أسعار النفط الخام إلى 36.18 دولار في 2020، وأن ترتفع إلى 37.54 دولار في 2021. ويرى الصندوق أن الناتج المحلي الإجمالي العالمي سينكمش بنسبة 4.9٪ في 2020.

- تتوقع أوبك انخفاضا سنويًا في الطلب بمقدار 6.4 مليون برميل يوميًا في النصف الثاني من ،،،،2020، بعد تراجع الطلب في النصف الأول حوالي 11.9 مليون برميل يوميًا.

- وفقًا لوكالة موديز، الطلب على النفط بلغ ذروته العام الماضي ولن يتعافى أبدًا إلى مستويات ما قبل أزمة الوباء.

- جاءت رؤية بنك أوف أمريكا (BofA) ببعض الإيجابية، إذ رفعت توقعاتها لأسعار النفط لهذا العام والعام المقبل بسبب تعافى الطلب من عمليات إغلاق الدول والاقتصادات، واتفاق (أوبك+) لخفض الإنتاج، وتقليص المنتجين لنفقات رأس المال. 

ويرى البنك أن خام برنت سيتداول عند 43.70 دولارًا للبرميل في 2020، مرتفعًا من التقدير السابق عند 37 دولار. وفي عامي 2021 و 2022، ستصل أسعاره إلى 50 دولار و55 دولار للبرميل على التوالي. 

وبالنسبة لخام غرب تكساس، يتوقع "BofA" متوسط سعر قدره 39.70 دولار للبرميل هذا العام، مقارنة بـ 32 دولارًا سابقًا، على أن يصل متوسط أسعاره في 2021 إلى 47 دولار، وإلى 50 دولار في 2022.

  • وأخيرًا، يبدو أن النفط سيظل محصورًا في نطاق الـ 40 دولار لفترة من الزمن، كما أنه سيظل تحت رحمة الأخبار السياسية والأحداث العالمية والبيانات الاقتصادية المتأثرة بشدة من فيروس كورونا. فالنفط مثله مثل كل شيء حاليًا؛ لا يعلم ما ينتظره في المستقبل، ويسير فقط وفق التيار.

المماثل

الذهب يتراجع بقوة!!
الذهب يتراجع بقوة!!

تراجعت أسعار الذهب بقوة خلال جلسة يوم امس تماشياً مع التحذيرات التي ذكرناها طوال فترة الأسبوع الحالية والاسبوع الماضي، حيث كسر الذهب العديد من المستويات ليصل اليوم الى مستويات 1856 دولار للاونصة، وهو ما أدى الى انخفاض المؤشرات التقنية ايضاً بشكل كبير من…

الذهب يتراجع دون مستويات 1900 دولار
الذهب يتراجع دون مستويات 1900 دولار

على الرغم من ارتفاع أسعار الذهب خلال جلسة تعاملات يوم امس نحو مستويات 1916 دولار، إلا انها فشلت في المحافظة على هذه المكاسب، وعادت للتراجع من جديد نحو مستويات 1895 دولار للاونصة مع نهاية الجلسة الأميركية…

أحدث الأخبار

الذهب يختبر مستويات 1900 دولار
الذهب يختبر مستويات 1900 دولار

استطاعت أسعار الذهب الارتفاع خلال جلسة تعاملات يوم امس بعد ان وصلت الى مستويات 1870 دولار، لترتفع من جديد نحو مستويات 1900 دولار للاونصة…

اليورو والبقاء عند نفس المنطقة
اليورو والبقاء عند نفس المنطقة

تداول اليورو ضمن نطاق ضيق خلال جلسة تعاملات يوم امس حتى بعد قرار البنك المركزي الأوروبي الذي اتى بلهجة متوازنة منها السلبي ومنها الإيجابي، لينهي اليورو جلسة يوم امس على تراجعات بسيطة…

الذهب دون 1880 دولار من جديد
الذهب دون 1880 دولار من جديد

فشلت أسعار الذهب في احتراق مستويات 1900 دولار من جديد مع بداية الجلسة الأميركية، لتتراجع سريعاً دون مستويات 1890، لتستمر التراجعات خلال الجلسة الاسيوية اليوم نحو مستويات 1878 دولار حتى اللحظة…

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

اقرأ المزيد

إخطار جمع البيانات على موقع

تحتفظ FBS بسجل لبياناتك لتشغيل هذا الموقع الإلكتروني. بالضغط على زر "أوافق", فأنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا.

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

يمكنك طلب إعادة الاتصال بهذا الرقم مجددا
خلال

إذا كانت لديك أية مسألة طارئة، يرجى التواصل معنا عبر
الدردشة الحية

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

لا تضيع وقتك - تتبع تقرير الوظائف غير الزراعية وتأثيره على الدولار الأمريكي لتتمكن من تحقيق الأرباح!

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera