ذُعر في الاتحاد الأوروبي من أن تتحول الانتخابات المبكرة إلى "الإيطاليكسيت"

ذُعر في الاتحاد الأوروبي من أن تتحول الانتخابات المبكرة إلى "الإيطاليكسيت"

6.png

ربما تتجه ايطاليا نحو انتخابات مبكرة في يوليو المقبل بعد أن شهدت أحدث محاولة لتشكيل حكومة مغادرة رئيس الوزراء المكلف "كارلو كوتاريلي" اجتماعه مع الرئيس دون الوصول إلى اتفاق على تشكيل حكومة. ويبدو الأمر وكأنه عام 2012 مرة أخرى مع اهتزاز وذعر الأسواق الأوروبية بسبب الأزمة السياسية المتصاعدة في إيطاليا.

وأخفق رئيس الوزراء المكلف كوتاريللي في نيل تأييد الأحزاب السياسية الكبرى حتى لتشكيل حكومة مؤقتة.

ولكن مصادر مقربة من بعض الأحزاب السياسية الرئيسية في إيطاليا قالت يوم الثلاثاء إن هناك احتمالية الآن لأن يحل الرئيس سيرجيو ماتاريلا البرلمان في الأيام القادمة ويعيد الإيطاليين إلى صناديق الاقتراع في 29 يوليو على أقرب تقدير. وظهر هذا الاحتمال على الفور بعد اللقاء الذي جمع الرئيس وكوتاريللي بعد ظهر يوم الثلاثاء دون أن يدلي كوتاريللي بأي تصريح، إذ كان من المتوقع أن يعلن عن الحكومة المؤقتة بعد هذه المحادثات.

وقال مصدر مقرب من الرئيس إن كوتاريللي لم يعبر في الاجتماع عن أي نية للتخلي عن تفويضه، وقال إنه يضع اللمسات الأخيرة على تشكيلته الوزارية. ومع ذلك، شعرت الأحزاب الرئيسية أن مهمة كوتاريللي انتهت تقريباً، ودعت إلى حل البرلمان على الفور.

ولا تتوقع الأسواق، ولا المراقبون للشأن الأوروبي، أن تحصل حكومة كوتاريللي التكنوقراطية على موافقة البرلمان الذي يحظى فيه الائتلاف (حركة الخمس النجوم وحزب رابطة الشمال) بأغلبية.

وفي حال أجريت الانتخابات الآن، سيفوز الائتلاف أيضاً بأغلبية. لكن يخشى الكثيرون انزلاق البلاد إلى فوضى، إذا اتسع نطاق الاحتجاجات، خاصة مع الوعود الانتخابية الشعبوية للحركة والرابطة التي أثارت النزعات القومية لدى كثير من الإيطاليين.

وتتخوف القوى الرئيسية في الاتحاد الأوروبي، ألمانيا وفرنسا، من تحويل أي انتخابات مبكرة إلى استفتاء على البقاء في الاتحاد الأوروبي ـ أو على الأقل ضمن العملة الموحدة. إذ اقنع قادة أحزاب الائتلاف الجماهير إلى أن "الأسواق" هي السبب في أزمتهم الاقتصادية ومما جعل الشعب يتسأل عن كيف يُسمح لبروكسل بتحديد سياسات بلدهم ـ وهي النغمة التي دفعت البريطانيين للتصويت على البريكسيت.

وإذا استطاع الاتحاد الأوروبي السيطرة على انسحاب بريطانيا، فإن انسحاب إيطاليا، وهي ثالث أكبر اقتصاد في الاتحاد، ربما يعني ببساطة بداية النهاية لليورو وفكرة الاتحاد الأوروبي برمته.

وتواجه أوروبا خطرين بالنسبة لإيطاليا: خروجها من الاتحاد (الإيطاليكسيت) أو إعلان روما الإفلاس (التوقف عن سداد الديون). وإذا كان الاتحاد الأوروبي تمكن من انقاذ اليونان حين أفلست أو كادت، فمن الصعب بل ربما المستحيل إنقاذ دولة بحجم إيطاليا.

المماثل

المصائب لا تاتي فُرادى... غولدمان يحذر من وصف الصين بالمتلاعبين

حذر "غولدمان ساكس" من أنه إذا وصف فريق ترامب الصين بأنها تتلاعب بعملتها الأسبوع المقبل، فسوف يفسره المستثمرون على أنه "تصعيد للنزاع التجاري الثنائي" و "مصدر جديد للمخاطر الهبوطية على النمو العالمي"…

أحدث الأخبار

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام ...

تراجع الجنيه الإسترليني للمرة الأولى خلال ثلاثة أيام حيث حقق المستثمرون الأرباح بعد أفضل أسبوع للعملة مقابل الدولار منذ عام 2009، وجاء انتعاش العملة بسبب التوقعات المتزايدة لرفع أسعار الفائدة من قبل بنك انجلترا…

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera