في عالم ما بعد البريكست: كيف سيكون شكل السياسة الخارجية لبريطانيا

في عالم ما بعد البريكست: كيف سيكون شكل السياسة الخارجية لبريطانيا

بالطبع، يرغب الجميع في أن تجمعه علاقات قوية مع المملكة المتحدة بعد انفصالها، بما في ذلك الاتحاد الأوروبي.

تمسك الاتحاد الأوروبي والدول الأعضاء ببريطانيا، خاصة بعد الدعم الذي تلقته حكومة "تيريزا ماي" بعد حادثة تسمم الجاسوس الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته وطلب جيريمي هنت للحصول على الدعم الفرنسي الألماني في الخليج، فكل هذا يوحي بأن الاتحاد الأوروبي سيظل مهمًا للسياسة الخارجية البريطانية حتى لو حدث البريكست.

كما يريد مستشار الأمن القومي الأميركي "جون بولتون" ربط بريطانيا بالمدار السياسي للولايات المتحدة.

» ولكن ما نوع التعاون الذي يمكن تحقيقه والوصول إليه؟

هناك خياران رئيسيان:

- أولاً، أن تعود بريطانيا للعلاقات الثنائية مع البلدان الفردية:

لا سيما الدول الخمس الكبرى وهم، فرنسا وألمانيا وإيطاليا وبولندا وإسبانيا. وهذا خيار ممكن ولكنه لن يفتح المجال للتوصل إلى مشاورات جماعية موحدة وسيتطلب رفع قدرة السفارات في العواصم التي يتعاملون معها باستمرار.

- ثانياً، أن تحاول التفاوض بشأن حضور اجتماعات الاتحاد الأوروبي مع باقي الدول بصفة "دولة ثالثة" أو طرف ثالث:

وتُعقد هذا الاجتماعات على جميع المستويات، من مجموعات العمل المتخصصة إلى اجتماعات وزراء الخارجية. وأهمها؛ اجمتاع اللجنة السياسية والأمنية (PSC). والنتيجة ستكون مثالية، إذ ستملك بريطانيا عضوية منتسبة في هذه اللجنة، مما يتيح الوصول إلى جدول أعمالها ووثائقها ومناقشاتها، ومن الممكن أن تحظى بحق التصويت أيضاً.

في الوقت الحاضر، يبدو هذا سيناريو بعيد المنال. وفي أفضل الأحوال، سيجد المسؤولون البريطانيون أنفسهم ينتظرون في الممرات خارج اجتماعات الاتحاد الأوروبي، على أمل الحصول على بعض الإحاطات والبيانات الإعلامية المميزة ودعوات حضور الاجتماعات من الوقت لأخر لتقديم رؤيتهم.

preview pic/By Pixelbliss/SHUTTER STOUK

المماثل

تقرير مُصوّر - شركات رابحة وأسهم طائرة... والفضل يعود لكورونا!!

» نتفليكس (Netflix):  - نتفليكس، الشركة التي احتوتنا وقت الحجر والإغلاق وأنقذتنا من الملل، والتي استفادت بالطبع من جلوسنا بالمنزل، إذ ازدادت أعداد المشتركين بحوالي 26 مليون مشترك في النصف الأول من 2020 ليصل إجمالي المشتركين 193 مليون شخص…

تحليل زوج الباوند دولار ليوم 29-7-2020

GBPUSD الإسترليني يخترق خط الاتجاه  استطاع الجنيه الإسترليني الارتفاع خلال جلسة يوم أمس بشكل واضح ليكون العملة الأقوى امام الدولار على الرغم من تراجع بقية العملات، ليستقر في نهاية الجلسة فوق خط الاتجاه المرتفع المكسور سابقاً، وهو ما يعطي إيجابية…

أحدث الأخبار

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

اقرأ المزيد

إخطار جمع البيانات على موقع

تحتفظ FBS بسجل لبياناتك لتشغيل هذا الموقع الإلكتروني. بالضغط على زر "أوافق", فأنت توافق على سياسة الخصوصية الخاصة بنا.

طلب الاتصال

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

يمكنك طلب إعادة الاتصال بهذا الرقم مجددا
خلال 00:30:00

إذا كانت لديك أية مسألة طارئة، يرجى التواصل معنا عبر
الدردشة الحية

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

لا تضيع وقتك - تتبع تقرير الوظائف غير الزراعية وتأثيره على الدولار الأمريكي لتتمكن من تحقيق الأرباح!

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera