الأسئلة التي ستقودك للقيام بصفقات رابحة

الأسئلة التي ستقودك للقيام بصفقات رابحة

عندما يقرر شخص ما الدخول إلى السوق, تكون لديه الكثير من الأسئلة: كيف أبدأ التداول, كيف أفتح حسابا, ما الاستراتيجية التي أختارها, ما المؤشرات التي يجب استخدامها, وغيرها. لا شك أنه كانت لديك أسئلة مشابهة وربما لم تحصل على إجابات عليها جميعا. يمكنك إيجاد المعلومات الأساسية التي يحتاجها المتداول المبتدئ  هنا.

لكن هل خطرت لك يوما أسئلة هامة من قبيل: إلى أي نوع من المتداولين تنتمي, أي الأطر الزمنية أنسب لك, أي الأسواق تناسبك أكثر؟ لا؟ هذه هي الأسئلة الأولى التي عليك طرحها على نفسك والإجابة عليها. ألا تعتقد أنك قد تتعرض للخسائر لأنك لا تملك فكرة واضحة عن شخصيتك في التداول, صفاتك ومميزاتك, وستايلك في التداول؟

يسرنا أن نطلعك على 4 أسئلة هامة عليك الإجابة عليها لتحقق أقصى استفادة من التداول.

1. إلى أي نوع من المتداولين أنتمي؟

للإجابة على هذا السؤال, فكر بمؤهلاتك الشخصية.

إذا كنت معتادا على الالتزام بالقواعد والتعليمات, ولا يمكنك تحمل الضغوطات النفسية, أو الاعتماد على حدسك, فأنت إذا متداول ممنهج.

التداول الممنهج هو تداول وفقا للقواعد والتعليمات. يملك مثل هذا المتداول استراتيجية دقيقة. إذا تم استيفاء هذه المعايير, يكون الوقت مناسبا لفتح صفقة. لا يأخذ المتداول بعين الاعتبار الانطباع العام في السوق أو وضعها الراهن. إذا أعطى النظام إشارة شراء, يقوم بالشراء بدون تردد.

الميزة الأساسية للمتداول الممنهج هي إمكانية قضاء وقت أقل أمام الشاشة. يمكنك أيضا إنشاء نظام تلقائي يفتح ويغلق الصفقات نيابة عنك. كل ما تحتاجه هو تحديد المعايير الخاصة بك. إضافة لذلك, يقلل نظام كهذا من تأثير الانطباع السائد قي السوق, ويعتبر أقل إجهادا وتوترا.

ورغم ذلك, هناك عيب يتوارى هنا. لا يمكن لهذا المتداول أو للنظام الذي ينشئه الاستجابة للشعور السائد في السوق. حيث أن الأحداث الهامة تتسبب بتقلبات كبرى, وبالتالي لا تعمل الاستراتيجية المختارة بشكل صحيح في هذه الظروف.

إذا كنت تعتمد على حدسك, وتفضل التفكير بالوضع الراهن, ويمكنك التكيف مع ظروف السوق, فأنت تنتمي إلى نمط آخر من المتداولين - المتداول المتكيف مع الظروف.

التداول حسب الظروف هو تداول يعتمد على اتخاذ القرارات. المتداول المتكيف مع الظروف يملك استراتيجية أيضا. لكن الفرق يكمن في أنه يطبقها حسب الظروف الراهنة في السوق. حتى لو تحققت كل المعايير التي حددها, فقد تؤثر بعض العوامل على الحركة في السوق, وبالتالي قد يقرر هذا المتداول تعديل صفقته أو حتى عدم دخول السوق نهائيا.

الميزة الكبرى لهذا النوع من التداول هي قابلية التكيف. حيث يتبع المتداول الانطباع العام السائد في السوق. ومع ذلك, عليك الحرص على أنك لن تغير رأيك مرة ثانية. إذا كنت واثقا بنفسك, فأنت متداول متكيف مع الظروف.

shutterstock_1120904123.jpg

2. أي الأطر الزمنية تناسبني؟

يسألنا العديد من المتداولين عن الأطر الزمنية الأفضل للتداول. ومع ذلك, لا توجد إجابة محددة تناسب الجميع.

يلعب أسلوب حياتك الدور الأكبر في هذا.

إذا كنت شخصا محبا للحركة, عليك التداول على أطر زمنية قصيرة كـ M15, M30 و H1. ستتمكن من تحقيق أرباح سريعة لكن عليك ألا تنسى المخاطر المحتملة. عليك التعامل مع تقلبات أكثر وأكبر. بعض التقلبات لا تملك تأثيرا كبيرا على الأطر الزمنية الأكبر, لكنها تؤثر جدا على أطر زمنية أصغر. إذا كنت قادرا على تحمل الضغوط لتحقيق أرباح سريعة, فالأطر الزمنية الأصغر تناسبك.

أما إن كنت تفضل الإمعان في التفكير واعتماد أفكار دقيقة ومضمونة, ولا تحب التوتر, فالأطر الزمنية الأكبر أنسب لك. وهنا عليك أن تأخذ بعض العيوب بعين الاعتبار. سيقل مستوى التوتر لكنك ستضطر للانتظار وقتا أطول حتى تحقق أهدافك في السوق. هل تملك الصبر الكافي؟ إذا كان جوابك نعم, فعليك اختيار الأطر الزمنية اليومية, الأسبوعية والشهرية.

3. ما السوق التي ستعود عليّ بأرباح أكبر؟

لا يدرك المتداولون أحيانا أي الأسواق ستوفر لهم فرصا أفضل. هل تعرف أن الأسواق تتمايز عن بعضها بمستوى التقلبات التي تشهدها؟ هل تعلم أن هناك أسواقا تشهد ترندات طويلة الأمد بينما هناك أسواق أخرى يجب عليك فيها التقاط الزخم على المدى القصير لتحقق الأرباح المنشودة؟

إذا كنت تتداول زوج يورو/دولار أمريكي فقط لأنك سمعت من أحدهم أنه زوج العملات الأكثر تداولا, وأن هذا الزوج يوفر لك ربحا ثابتا, فقد تكون تعرضت للخداع.

إذا كانت أرباحك من تداول زوج يورو/دولار أمريكي جيدة, فهذا رائع. أما إذا كنت تتعرض للخسارة, فربما حان الوقت لتفكر بغيره. قد يكون تداول النفط الذي يشهد تقلبات عالية مفتاحك للنجاح, أو ربما تفكر بزوج دولار أسترالي/ين ياباني الذي يشهد ترندات طويلة الأمد. ألق نظرة على  أدوات التداول  التي تقدمها FBS.

4. أي نوع من التحليلات يزودني بمعلومات أكثر دقة؟

تتيح السوق كمية كبيرة من المعلومات التي تساعدك على التداول الناجح. ومع ذلك, فمن الصعوبة بمكان الإلمام بها جميعا… أو ربما العكس؟

تلعب شخصيتك دورا أساسيا هنا أيضا.

هل يناسبك أكثر متابعة الأخبار, النشرات والبيانات الاقتصادية؟ إذا كان جوابك نعم, فالتحليلات الأساسية هي الأنسب لك.

هل تثق بالأدوات الفنية, هل تعتقد أن المؤشرات الفنية توفر معلومات أكثر دقة؟ التحليلات الفنية هي الأنسب لك في هذه الحالة.

هل تعتقد أن بإمكانك تحليل كمية كبيرة من المعلومات؟ إذا كان جوابك نعم, يمكنك استخدام كلا النوعين من التحليلات. لكن تأكد من الإحاطة بها جميعا للوصول إلى استنتاجات صحيحة.

إذا كنت غير متأكد من قرارك بعد, ألق نظرة على تحليلات السوق  لتتمكن من اختيار الأنسب لك.

هل أجبت على كل هذه الأسئلة؟ إذا كان جوابك نعم, فقد حان الوقت لمعرفة هل تمكنت من تحديد شخصيتك في التداول.

المماثل

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera