كيف تختار الإطار الزمني الأنسب للتداول

كيف تختار الإطار الزمني الأنسب للتداول

أحد أكثر الأسئلة شيوعا في ويبيناراتنا "كيف أختار الإطار الزمني للتداول؟". وفي هذه المقالة سنوضح كل ما يتعلق بهذا الأمر!

بداية, لا بد من التمييز بين ما يسمى الإطار الزمني "الأعلى" و "الأدنى". الحد بينهما يمتد عبر الإطار الزمني الساعي (H1). يشار إلى الأطر ذات الفترات الزمنية الأكبر بـ الأعلى أو الأكبر (4 ساعات, اليومي, الأسبوعي, الشهري), بينما تعتبر الأطر ذات الفترات الزمنية الأقل أدنى أو أصغر (30 دقيقة, 15 دقيقة, 5 دقائق).

العوامل المؤثرة على الاختيار

الوقت الذي تملكه للتداول. يعتبر الوقت الذي تنوي قضاءه في التداول العامل الرئيسي. إذا أردت القيام بالعديد من الصفقات خلال اليوم, عليك اختيار الأطر الزمنية الأصغر وبالتالي تكون مضاربا (سكالبر) أو متداولا نهاريا. إذا لم تكن قادرا على التداول كعمل أساسي لك ولا تخطط لأكثر من 1-3 صفقات في الأسبوع, عليك اختيار الأطر الزمنية الأكبر. الأمر بسيط للغاية, أليس كذلك؟

لكل مجموعة من الأطر الزمنية المزايا الخاصة بها. تسمح لك الأطر الزمنية الأكبر بالتخلص من "ضجيج السوق" والقبض على سوينغات السعر الأكبر و "الأدسم". بينما يمكنك على الأرجح القيام بصفقات أكثر على الأطر الزمنية الأصغر. وهذا قد يسمح لك بكسب المال وفقا للمعيار التالي: كلما فتحت صفقات أكثر, كانت فرص قيامك بصفقات جيدة أكبر.

timeframes1.png

شخصيتك. أثناء التداول, عليك التأكد من كونك مرتاحا. حلل نقاط قوتك وضعفك لتتمكن من تحقيق أقصى استفادة من ذلك.

إذا كنت مستعدا للتعامل مع الضغط العالي واتخاذ القرارات بسرعة, يمكنك التداول على أطر زمنية أصغر. عليك أن تتحلى بالقدرة على البقاء هادئا, التعامل مع الخسارات بسرعة, وعدم التسرع في اتخاذ قرارات غير صائبة بهدف تعويض خسارتك. من جهة ثانية, تحتاج بعض المرونة والتحكم بالانفعالات عندما تحقق ربحا كبيرا بحيث لا تبالغ بالمراهنة على صفقة ما. التداول على الأطر الزمنية الصغيرة يجعلك تشعر بنبض السوق وأن تكون متداولا نشطا للغاية.

shutterstock_633272297.jpg

بالمقابل، إذا كنت تملك الصبر والقدرة على التفكير والتحليل، ربما عليك اختيار الأطر الزمنية الأعلى. وهنا عليك الانتظار بداية حتى ظهور إشارة تداول قوية ومن ثم وصول السعر إلى الهدف الذي حددته له. إذا لم تكن تريد التسرع بل أخذ وقتك لتحليل كل صفقة ونتائجها، فهذه الأطر هي الخيار الأمثل لك.

التحليلات الفنية. هل هي عامل هام حقا؟ إذا شاهدت مخططين زمنيين، على الأرجح لن تكون قادرا على تحديد أي منهما على الإطار الزمني الأعلى وأيهما على الأقل. تتشابه مبادئ المؤشرات (مثل الماكد والمتوسطات المتحركة)، والأنماط (مثل الرأس والكتفين، والقمة المزدوجة) إضافة لمستويات الدعم والمقاومة مهما كان الإطار الزمني المستخدم. ومع ذلك، فإن استخدام أدوات واحدة يعود بنتائج مختلفة على أطر زمنية مختلفة، وهذا يتوقف عادة على المتداول ومهاراته.

التقلبات اليومية. الفرق بين الأطر الزمنية M30 و D1 هو أن النمط الفني يتشكل أسرع بكثير على الأول منه على الثاني. إضافة لذلك، فإن المتداولين على الأطر الزمنية الأقل أكثر حساسية للإعلانات والنشرات الإخبارية، على الرغم من إمكانية الاطلاع على التقويم الاقتصادي واتخاذ القرارات بتجنب التداول على هذه الأحداث والأخبار، أو على العكس: التداول على الأخبار.

السبريد. من الطبيعي أن تأخذ السبريد بعين الاعتبار إذا كنت تتداول على أطر زمنية أقل. ستقوم بفتح وإغلاق صفقات أكثر. ربحك من صفقة واحدة على المدى القصير يكون أقل عادة من ربحك من صفقة واحدة على المدى الطويل، وبالتالي يلعب السبريد دورا هاما في ذلك. انتبه لذلك واختر الأدوات ذات السبريد الأقل للتداول على الأطر الزمنية الأقل.

timeframes2.png

كم عدد الأطر الزمنية التي يجب اختيارها؟

تبدو السوق مختلفة للغاية على أطر زمنية مختلفة. فقد تبدو ترندا هابطا على المخطط W1 وترندا صاعدا على المخطط H4.

يبحث بعض المتداولين عن إطار زمني مثالي واحد. بينما يحاول الآخرون الاطلاع على كل الأطر الزمنية عند كل صفقة. يحاول المتداول ضبط صفقته بدقة على M5 لكن الوضع يتغير باستمرار وبسرعة هناك فينسى الأفكار التي حصل عليها من المخطط اليومي.

يسمح لك استخدام أطر زمنية متعددة بالاطلاع على المشهد كاملا. وهذا يدعى "تحليل الأطر الزمنية المتعدد". عندما تقرر الأطر الزمنية التي ستركز عليها (كبيرة أو صغيرة)، قم باختيار 2-3 لاستخدامها. على سبيل المثال، قد تكون متداول سوينغ وتستخدم المخططات اليومية لاتخاذ القرارات. يمكن للمخططات الأسبوعية أن تكون مفيدة لتحديد الترند الأساسي، بينما تساعد مخططات H1 على تحديد الترند على المدى القصير. في هذه الحالة، لا داعي للعودة إلى M5.

الفكرة الأساسية لتحليل الأطر الزمنية المتعدد هو تحليل الإطار الزمني الأكبر أولا ثم الانتقال إلى الأصغر وهكذا. بهذه الطريقة ستلمّ بالمشهد كاملا وبالتالي ستكون قادرا على تحديد المكان الأمثل لعقد صفقتك. إذا كنت ترغب بمعرفة المزيد عن كيفية استخدام الأطر الزمنية المتعددة، اقرأ مقالة نظام الشاشة الثلاثية في التداول  .

الخلاصة

كما ترى فلا يوجد إجماع على الإطار الزمني الأفضل، لكن هناك توصيات لاختيار مجموعة منها للتداول. استفد من هذه النصائح للعثور على الأطر الزمنية الأنسب لك. حظا موفقا في تداولك!

المماثل

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera