كيف تدخل صفقتك بمنتهى الثقة؟

كيف تدخل صفقتك بمنتهى الثقة؟

في كل مرة تضغط فيها على زر «أمر جديد»، فإنك تفتح صفقة جديدة. وهنا يجد المتداول نفسه أمام تساؤلات تتعلق بمستويات دخول الصفقة وإغلاقها. عندما تتداول بصورة مستمرة، فإنك تتخذ قرارات الدخول والخروج وفقا لمعطيات وشروط معينة. في هذه المقالة، نناقش ما تحتاجه لدخول السوق بمنتهى الثقة.

كيفية إيجاد إشارة دخول

عليك البدء بمسح المخططات. يركز بعض المتداولين على أزواجٍ معينة، بينما يقوم آخرون بالانتقال بين المخططات على ميتاتريدر واحدا تلو الآخر بحثا عن إعدادات أو أنماط تثير اهتمامهم. في كلتا الحالتين، ومهما كان الأصل أو زوج العملات، فإن عليك النظر في عدة إطارات زمنية لتأكيد فكرة التداول التي راودتك في البداية.

إذا كنت تفكر في الإبقاء على صفقتك مفتوحة لأيام، عليك فتح المخططات الأسبوعية أو الشهرية أولا، ومن ثم الانتقال إلى الأطر الزمنية اليومية. إذا كنت تبحث عن فرصة للتداول ضمن اليوم، يمكنك البدء بإطار «D1» ومن ثم الانتقال إلى «H4» و «H1». بالنسبة للمضاربين «السكالبرز»، عليهم البدء بالأطر الزمنية «H4» أو «H1» ومن ثم الانتقال إلى أطر أصغر. يمكنك قراءة المزيد عن اختيار الإطار الزمني الصحيح للتداول من هنا.

أثناء مسح المخططات، ابحث عن الترندات (ترند صاعد: سلسلة من القمم الأعلى والقيعان الأعلى، أو ترند هابط: سلسلة من القمم الأدنى والقيعان الأدنى). بداية، يعتبر الاتجاه العام للسعر على درجة من الأهمية. كما قد يكون التحليل البصري للمخططات على درجة من الكفاية: كلما تدربت على الأمر أكثر، أصبحت أكثر قدرة على رصد وتحديد العناصر الهامة. يمكنك أيضا الاستعانة ببعض المؤشرات الفنية. من الجيد أن تملك نموذجا خاصا على ميتاتريدر يحتوي على واحد أو اثنين من المؤشرات البسيطة. بعد هيكلة هذا النموذج على المخطط، يمكنك حفظ إعداداته وتطبيقها على مخططات أخرى بسرعة وسهولة. من الجيد استخدام مؤشر للترند بالتوازي مع مذبذب ما. على سبيل المثال: المتوسطات المتحركة والماكد. تساعدك المؤشرات على إجراء تقييم سريع للحالة وللمرحلة التي تمر بها السوق (حركة بالتوازي مع الترند، تصحيح، توحيد، أو انعكاس محتمل).

حاول تحديد مستويات الدعم والمقاومة الأكثر أهمية إضافة للشمعدانات وأنماط المخططات. حدد مستويات السعر الأساسية التي رصدتها بخطوط أفقية. ركز على المستويات الأكثر وضوحا لأنها الأكثر أهمية وتأثيرا. الأمر نفسه ينطبق على الأنماط: من السهل عادة رصد الأنماط الانعكاسية، فمثلا، ثبّت النطاقات (شمعدانات ذات أجسام صغيرة وظلال علوية/سفلية طويلة) أو ضاعف القمم/القيعان. باختصار، لدخول مثالي، تحتاج إلى الجمع بين المستويات الأفقية ومعطيات حركة السعر. تساعدك الترندات والأنماط على التنبؤ بالحد الأعلى المحتمل للسعر، أما المستويات الأفقية فتلعب دورا هاما في التحديد الدقيق لمستوى الدخول الذي ستفتح عنده صفقتك.

565675.png

في الصورة أعلاه، شكّل السعر شمعدانا ذو فتيلة علوية طويلة قرب مستوى المقاومة الأساسي. وهو ما يعتبر إعداد تداول جيدا. يمكن الدخول عند مستوى ما تحت الشمعدان الذي تم تظليله.

من الضروري دائما إيجاد توازن ما. لنفترض أنك حددت مستوى دعم معينا، وبالتالي فإن الانخفاض تحته يمنحك إشارة بيع. في العديد من الحالات، يقوم السعر باختراق وهمي لمستوى الدعم ثم يعود للأعلى. وبالتالي، من الأفضل وضع أمر دخول (في حالتنا هذه إيقاف بيع) عند مستوى عدة نقاط تحت خط الدعم، ولكن ليس أدنى بكثير لتتمكن من تحقيق أرباح جيدة. استخدم الأوامر المعلقة لفتح صفقاتك بدقة عند المستوى المطلوب.

تذكر أنه من المفضل التداول في اتجاه الترند، لكن في بعض الحالات، قد لا تشهد السوق أي ترند. وهنا ستجد على أي حال أنماطا شمعدانية معينة تساعدك على التنبؤ بالحركة القادمة للسعر.

أخيرا، لا تنسى أن تلقِ نظرة على التقويم الاقتصادي: قد تتأثر العملات التي اخترتها للتداول بعدد من الأخبار والبيانات الاقتصادية. وبالتالي، يجب عليك تعديل خططك بالتوازي معها، مع الأخذ بعين الاعتبار التقلبات المحتملة ودرجتها. ينظر بعض المتداولين الذين يعتمدون على الأخبار بالدرجة الأولى إلى التقويم الاقتصادي بداية لتحديد العملات التي يحتمل أن تشهد أكبر حركة، ومن ثم يتفحصون المخططات الخاصة بها.

عندما تقوم بفتح صفقة في ميتاتريدر، تفحّص كافة البارامترات بدقة، فأنت دون شك لا ترغب بأن تذهب كل جهودك في التخطيط والتحليل سدىً لمجرد أنك سهوت وارتكبت خطأ ما عن دون قصد.

أمور هامة أخرى

الدخول الجيد أمر هام لكنه ليس العنصر الوحيد الذي يحدد مدى نجاح الصفقة. الأمران الآخران على نفس الدرجة من الأهمية هما إدارة المخاطر بصورة صحيحة، ومستوى الخروج المناسب. هذا يعني أن عليك اختيار حجم الصفقة المثالي (ليس كبيرا جدا ولا صغيرا جدا)، وأن تكون نسبة الخطر إلى العائد مقبولة (يجب أن يكون العائد المنتظر من الصفقة أكبر من الخطر المحتمل)، إضافة لاستخدام أمر إيقاف خسارة مناسب. وهذا يعني أن عليك من البداية تحديد المستوى الذي ستغلق صفقتك عنده مع تحقيق الأرباح. للمزيد حول هذا الأمر، ننصح بالاطلاع على أوامر أخذ الربح وأوامر الإيقاف المتحرك.

الخلاصة

تتيح السوق للمتداولين باستمرار العديد من فرص الدخول. لا تقلق من تفويت إحداها، فهناك المزيد من الصفقات الممكنة على الدوام. تحلى بالصبر: إذا لم تعثر على مستوى دخول جيد مباشرة، خذ استراحة، ثم عاود البحث ومسح المخططات. للدخول، يمكنك تطبيق نهج حركة السعر الذي شرحناه في هذه المقالة، أو الاعتماد على نظام تداول يستند إلى المؤشرات. الأمر الذي عليك التركيز عليه هو ألا تدخل السوق قبل التأكد من كون كافة الشروط مستوفاةً. حظا موفقا في تداولاتك!

المماثل

نصائح التداول على الترند وفقا لـ فيكتور سبيرانديو

مما لا شك فيه أنك على دراية بالتحليلات الفنية وخطوط الترند على وجه التحديد. وبالتالي، فأنت تدرك أنّ تشكل الترند يحمل الكثير من الخصوصية. سنطلعك اليوم على هيكلية الترند والتداول عليه وفقا للمبادئ التي شرحها فيكتور سبيرانديو الذي يعرف أيضا باسم «Trader Vic». ستتعلم من السيد سبيرانديو كيفية توظيف خطوط الترند لصالحك.

استراتيجية التداول «اللمسة الثالثة»

سنطلع متداولينا اليوم على استراتيجية تداول جديدة ألا وهي استراتيجية «اللمسة الثالثة» والتي تعرف أيضا باسم «الضربة الثالثة». خلافا للاستراتيجيات التي تعتمد على أكثر من مؤشر، فإن استراتيجية «اللمسة الثالثة» تعتمد على عنصر واحد فقط - خط الترند.

قم بالإيداع عبر أنظمة الدفع المحلية

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera