•  >
  •  >
  • تعرف على مارك: الرجل الذي بنى نفسه بنفسه من تايلند
23.04.2018

تعرف على مارك: الرجل الذي بنى نفسه بنفسه من تايلند

لم يكن مارك ثريا يوما, بدأ مسيرته متسلحا بالإصرار والرغبة بحياة أفضل. مشى دربا طويلا لم يخلو من الصعوبات والعقبات, لكن عمله الجاد أوصله لتأسيس شركته الخاصة وإدارتها.

لم تكن لديه أية خبرة في الفوركس, لكنه بدأ بدراسته, وتعلم كيف يحقق الربح, ثم قرر مشاركة هذه الخبرة مع الآخرين. حظي برنامجه "ابدأ مسيرتك في عالم التداول من الصفر" بشعبية واسعة في تايلند, ما مكنه من الحصول على لقب الخبير الشاب وفقا لـ تريدرز فير - تايلند 2018.

في وقت إجراء هذه المقابلة يبلغ مارك (اسمه الكامل - ساتهاكارن تشوينكومول) من العمر 30 عاما, وهو يملك عمله الخاص إضافة لكونه محبا لعمل الخير وشغوفا بالسفر, جنبا إلى جنب مع تعليمه الفوركس للعديد من الأشخاص. وافق على مشاركة قصة نجاحه مع قرائنا الأعزاء وتقديم بعض النصائح للمبتدئين. 

28238085_1101064720034275_6909501302399784983_o.jpg

كيف علمت بأمر تداول الفوركس؟ ولماذا قررت المحاولة؟

كان وقتا عصيبا بالنسبة لي. توجب علي قضاء الكثير من الوقت في العمل المجهد, الذي لم أكن أستمتع به ولا يمنحني أي شعور بالإنجاز, كنت أعمل لأحصل قوت يومي ولمساعدة عائلتي لا أكثر. أتذكر أني كنت أسأل نفسي: "هل هذا كل شيء؟ هل سأقضي حياتي على هذا النحو؟". أردت أن أختبر الحياة الحقيقية, الثراء, والحرية. أردت أن أسافر وأكتشف العالم, أن اشتري كل ما أرغب به, وأن أعتني بعائلتي كما يليق بها.

لا بد أنك تشاهد الكثير من الصور الفارهة على الإنترنت, صحيح؟

نعم, يبدو من السخف أحيانا كم ينفق الناس المال على ذلك.

لطالما تساءلت لماذا يتوجب على بعض الناس العمل دون توقف للتمكن من البقاء على قيد الحياة لا أكثر, فيما يكسب آخرون مبالغ طائلة من المال دون عناء يذكر. لم أكن مدركا لحقيقة الأمر وقتها, لكني الآن فهمت كل شيء.

النجاح حليف الأقوياء الذين لا يستسلمون بل يواجهون كل المخاطر والعقبات.

ليس من السهل أن تخاطر عندما تكون مسؤولا عن عائلتك. لكنني قررت أن أحاول القيام بشيء مختلف. كان علي العثور على طريقة للاستقالة من عملي المنهك, والبحث عن فرص أخرى لكسب المزيد من المال.

ادخرت القليل من المال عبر صناديق التوفير. وفي الوقت نفسه بحثت عن طريقة جيدة لاستثمار المال والحصول على عائدات أكبر. أخبرني أحد الأصدقاء عن الفوركس, ولم تبدو لي فكرة جيدة في البداية, لكني قمت بالتحري عن الأمر وقررت المحاولة. 

ماذا كان هدفك في التداول؟ أية استراتيجية اتبعت في البداية؟

في البداية, لا بد أن أقول أني دخلت هذا المجال دون أية خبرة تذكر. وبالتالي قررت أن أتعلم وأتدرب قبل أن أبدأ باستثمار مالي. لم أعقد آمالا كبيرة على الأمر, وأذكر أنني بعد قراءة مراجعات العملاء بخصوص تداول الفوركس, فكرت أني قد أرتكب خطأ ما أخسر بسببه كل مالي, معرضا نفسي لخسارة مادية ومعنوية. لكني وعدت نفسي ببذل قصارى جهدي. 

وهكذا قمت بإيداع 2000 دولارا أمريكيا مدركا أني قد أكون غير قادر على استرداده. لكني بدأت التداول, اتبعت استراتيجية محددة, وربحت ضعف المبلغ الموجود في حسابي خلال أسبوع فقط. ربما كنت محظوظا لا أكثر, لكني أدرك الآن أنه ليس الحظ وحده. استغرقت بعض الوقت لأتعلم, حسبت المخاطر بدقة, انتظرت اللحظة المناسبة, وعقدت العزم على الربح. 

لم أحقق هذا الربح من صفقة واحدة فقط. لزمني بعض الوقت لأتعلم وبعض الصبر لتحقيق الربح, لكن الأمر يستحق الانتظار. لا داعي للعجلة, اترك الأمور تسير كما ينبغي, وستحقق نتيجة ممتازة إذا بذلت جهدا كافيا ولم تتسرع.

12308808_644830022324416_7898467542717496307_n.jpg

انطلاقا من خبرتك, ما هي أبرز المشاكل التي تواجه المبتدئين؟ وكيف تمكنت من التغلب عليها؟

عادة ما يرغب المبتدئون بكسب المال بسرعة. وبالتالي يتعرضون للخسائر لأنهم لا يخصصون وقتا كافيا للتعلم. تغلبت على هذه المشكلة من خلال تخصيص الوقت للتعلم الذاتي, التخطيط, وقراءة أخبار التداول يوميا.

حاليا, كل ما أحتاجه للتداول هو مصدر موثوق للأخبار الاقتصادية. أتابع عددا من الناشرين ذوي المصداقية يوميا وأحصل منهم على البيانات والمعلومات التي احتاجها لبناء استراتيجيتي الخاصة. 

يجب على كل متداول أن يعرف ما يجري في السوق ويحاول توقع النتائج. الأمر عائد لك إن كنت راغبا في التداول على الأخبار أم لا, هناك العديد من الاستراتيجيات المختلفة, لكنك على الأغلب لن تحقق ربحا كبيرا إن لم تولي الأخبار اهتماما. 

ما الذي تمكنت من تحقيقه من خلال التداول؟ 

استقلت من عملي السابق وبدأت عملي الخاص. تبلغ شركتي من العمر 5 سنوات وهي آخذة بالنمو والتطور. بالطبع لدينا العديد من الخطط للمستقبل, لكني الآن سعيد لأني أصبحت أملك المزيد من الوقت الخاص بي.

لطالما كان السفر حلمي منذ الصغر. الآن, وفي كل عام, أزور واحدا أو أكثر من الأماكن التي طالما حلمت بها. لا شيء يضاهي تحقيقك أحلامك. أستطيع القول حاليا أني أستمتع بحياتي. 

13497984_729585967182154_3028953263174361546_o.jpg

كمتداول ناجح, هل تملك أية خطط للمستقبل؟

أخطط لتوسيع أعمالي, حاليا أعمل على افتتاح مكتب جديد في تشيانغ ماي, وآخر في بانكوك في 2020. كما أملك خططا لافتتاح فرع آخر للشركة - شركة تابعة للشركة الأم - نتوقع شروعها في العمل بدءا من العام المقبل. وحاليا أعمل وفريقي على افتتاح فرع لنا خارج تايلند لأني أومن أن هذا سينقلنا إلى مستوى جديد تماما على الصعيد المهني, أي أننا سنحظى بصيت جيد كشركة عالمية. 

لماذا تعتقد أن بعض الناس ينظرون إلى الفوركس كضرب من ضروب الاحتيال؟ ما الذي تود قوله لهؤلاء؟

بعض الناس الذين لا يحققون النتائج التي يريدونها, يغضبون ويلقون باللوم على السوق بدلا من البحث عن السبب الحقيقي لهذا الإخفاق. هناك العديد من الفرص لتجريب الأمر دون الحاجة لاستثمار مالك. يمكنك التداول عبر الحساب التجريبي أولا, أو عبر حسابات البونص مثلا, لاختبار الأمر ومعرفة هل يستحق المحاولة أم لا. 

كيف تنظر إلى وضع الفوركس في تايلند؟

تزداد شعبية الفوركس في تايلند على نحو كبير. تشهد البلاد حاليا حالة "تايلند 4.0" وهذا يعني أن الحكومة أعطت "الضوء الأخضر" لشركات تداول الفوركس للشروع في العمل. وبالتالي فإن الاستثمار في الفوركس قانوني بنسبة 100%.

تراقب الحكومة طبعا كل الشركات, وتملك الحق باتخاذ كافة الإجراءات القانونية بحقها في حال ثبت قيامها بأية محاولات للخداع. لكن فرص مثل هذه الشركات بالبقاء في السوق تكاد تكون معدومة لكونها خسرت ثقة عملائها, بمعنى أن المحتالين لا يصمدون طويلا, وهذا أمر جيد. 

بخلاف ذلك, لا شيء آخر ليذكر فيما يخص الفوركس في تايلند.

22180152_1004396699701078_5587791338326837146_o.jpg

ما هي مؤهلات وسمات المتداول الناجح برأيك؟

يملك المتداول الناجح خطة وخطة بديلة. من يعرف ما قد يحدث, لا يمكنك توقع كل شيء على الدوام. وبالتالي, إذا حدث أمر خارج عن المألوف, فإن لديك خطة بديلة للتعامل مع الأمر. 

الوقت من ذهب, وعلى كل متداول ناجح أن يملك مهارات في إدارة الوقت. من الضروري أن تعرف الوقت الأمثل للاستثمار, والوقت الذي عليك فيه أن تتريث. 

لكن السمة الأهم لكل متداول ناجح هي الصبر. عليك أن تبقي عينا مفتوحة على السوق, وأن تنتظر وتتحلى بالصبر دائما.

بعيدا عن التداول, هل لديك أية اهتمامات أخرى؟ أو هوايات ما؟

كما أخبرتك سابقا, أعشق السفر! أدخر دائما لأتمكن من قضاء عطلة جميلة في مكان ما, وأخطط للمكان القادم الذي سأزوره. 

كما أني مولع بالتأمل. كلما شعرت أن عليّ تصفية ذهني, أخصص وقتا أو بضع دقائق للتأمل, وهذا يساعدني جدا في التداول. 

الأمر الآخر الذي لا يجب نسيانه هو أن هناك دائما شخص بحاجة لمساعدتك. أؤمن أنك إذا تمكنت من تحقيق شيء ما, عليك مشاركته مع الأقل حظا. ولذلك أحب التبرع للأعمال الخيرية, وللمعابد في تايلند, ومساعدة الناس عامة.

ما هو "نمط حياة المتداول" برأيك؟

الحرية والاستقلالية, يمكنك القيام بأي شيء تريده, أي شيء.

111.jpg

  • 848

طلب الاتصال

الموظف سيتكلم معك قريبا

تغيير الرقم

لقد تم قبول طلبك

الموظف سيتكلم معك قريبا

خطأ داخلي. الرجاء المحاولة لاحقا

كتاب المبتدئين في الفوركس

يساعدك دليل الفوركس للمبتدئين على شق طريقك في عالم التداول.

كتاب المبتدئين في الفوركس

الأمور الأكثر أهمية لبدء التداول
أدخل بريدك الإلكتروني, وسنرسل لك دليل الفوركس المجاني

شكرا لك!

أرسلنا لك عبر الإيميل رابطا خاصا.
اضغط على الرابط لتأكيد عنوانك والحصول على دليل الفوركس للمبتدئين مجانا.

أنت تستخدم نسخة قديمة من المتصفح.

يرجى التحديث أو استخدام متصفح آخر لتداول أكثر أمانا وسهولة, ولضمان أفضل النتائج.

Safari Chrome Firefox Opera